ضفّة النهر في قدسيا من قطع الأشجار لاستثمارها تجارياً إلى ردم الجذور في الأرض لتشييد الأبنية!!

في تاريخ 28/1/2012، نشرت جريدة “بلدنا” تحقيقاً بعنوان “آخر العلاج القطع” حول قيام المتعدّين بقطع الأشجار الحراجية والمثمرة بغرض التدفئة والاتجار بها، وقد عرض التحقيق حينها قضيّة قطع أشجار الحور على طريق قدسيا، وجاء في عرض التحقيق التالي: “في طريق العودة إلى إحدى مناطق ريف دمشق لمقابلة تجار آخرين، صادفنا عملية قطع لأكثر من ألف شجرة حور.

وبسؤال أحد العمال القائمين على القطع، أخبرنا أنَّ صاحب الأرض يريد استثمارها بالزراعة، فهي ستدرُّ عليه المرابح، فأشجار الحور لا تثمر، ولا تغني من جوع، وهي أرض لا تفيد في شيء..

ولدى الاستفسار من أحد المراكز المسؤولة عن تلك المنطقة الحراجية عن الموضوع، وهل هو نظامي، أجاب القائمون عليه: إنَّ الحور من المزروعات التجارية، وإنَّ صاحب الأرض لديه رخصة لقطع ما يزيد على ألف ومئتي شجرة حور، لكن بشرط أن يبقي أصل الجذع في الأرض حتى تنبت الأشجار مرة أخرى، وهذا ينصُّ عليه قانون الحراج..

وبمراجعة قانون الحراج، تبيَّن أنَّ حكم هذه الأرض هو أرض حراج، خاصة أنّه يتوجَّب على صاحب الأرض أن يحصل على الترخيص، وتبيَّن أنه حصل على الترخيص بالفعل، ولكن ما خفي أنَّ تحت الأعشاب التي تركها صاحب الأرض عمداً هناك الكثير من الأشجار التي اقتُلعت من جذورها، وكان المالك قد ترك بعض الأشجار قائمة عند الطريق ليخفيها، وهي أرض لا يوجد فيها أيُّ جذع لأيِّ شجرة، وقد كانت قبل شهرين مليئة بأشجار الحور..”.

وبالتركيز على ردّ الجهات المعنية بأن صاحب الأرض لديه رخصة بقطع واستثمار أكثر من ألف ومئتي شجرة، بشرط الإبقاء على الأصل، علمت “بلدنا”، عبر متابعتها الموضوع، أنّ صاحب هذه الأرض قد أبقى على الجذوع، لكنه بدأ بقطع الأشجار في المنطقة المحاذية للأرض، التي تمّ السؤال عنها آنذاك، ثمّ قام بطمرها تحت أطنان من الأتربة والركام لتسوية أرضه بالشارع العام، دافناً جذوع كلّ الأشجار التي في أرضه، وبالتالي قضى على كلّ احتمالية لنموّ تلك الأشجار وإلى الأبد..

ولدى سؤال بعض من كانوا موجودين هناك، أكدوا أن صاحب الأرض ينوي بناء محلّ لتشحيم وغسل السيارات، بينما قال آخرون إنّه ينوي بناء منتزه أو مطعم على كتف النهر، وقال آخرون إنّ صاحب الأرض يريد بيعها كأرض عقارية لا زراعية، في حين أنّ المعلومات التي حصلت عليها “بلدنا”، في سياق إعداد التحقيق السابق، تؤكد أن الرخصة التي حصل عليها صاحب الأرض لم تكن للبناء، وإنما رخصة لقطع الأشجار بهدف الاتجار بها فقط.

أهالي المنطقة، الذين تقدموا بالشكوى منذ بداية الأمر، أكدوا أن ما يحدث انتهاك لحرمة النهر، وأن هذا يضر بالبيئة وبالمنظر العام، ويقضي على الغابة الوحيدة التي تحيط بالنهر، وتخوّفَ الكثيرون من ماهية البناء الذي سيتم تشييده على هذه الأرض..

ولدى مراجعة “بلدنا” بلديةَ مدينة قدسيا، ومركز الحراج الخاص في ريف دمشق، تبيّن أنه لا علم لديهما بهذه المخالفة، وأنّ الحراج من اختصاص مديرية الحراج التي نفت أن يكون لها علاقة، على لسان موظف طلب عدم كشف اسمه، لكنّه أكّد أنّه طالما أنّ هناك أتربة وردميات تضاف إلى الأرض وتطمر بها، فهذا يعني أن البلدية قد أقحمت في الموضوع، ومن المفروض أنه قد حصل على ترخيص بنقل الأتربة من الجهات المعنية التي لم نستطع الحصول منها على تأكيد أو نفي لهذه العملية التي دفنت تحتها مئات الأشجار الحراجية المحمية بموجب قانون الحراج.

وحاولنا زيارة الموقع، لكنّ أحداً من الحراس في ذلك المكان لم يقبل التحدث إلينا؛ بل عملوا على إبعادنا وتخويفنا بأنه من الأفضل ألا نتحدث عن الموضوع، فكل الأوراق نظامية وصاحب الأرض (واصل)، ومن المؤكد أنه قد حصل على التراخيص اللازمة.. والتساؤل هنا: في حال حصل صاحب الأرض فعلاً على التراخيص اللازمة، وكان عمله نظامياً، فكيف حصل إذاً على موافقة الحراج باستغلال منطقة شجرية، وكيف لم تلحظه الدوريات التي تكلّم عنها مدير دائرة الحراج في التحقيق الذي نشرته “بلدنا”..؟

يقول أحد الموظفين: إذا طرح الموضوع فهناك ألف طريقة سيتمّ التهرّب بها، فإما أن يقولوا إنه قد حصل على التراخيص لزراعة الأرض مرة أخرى، أو لاستغلالها زراعياً، ولكن في جميع الأحوال المخالفة واضحة وجلية، والمخطط هو أن يتمّ ردم قسمي الأرض الشمالي والجنوبي، وتسويتها بالطريق لاستغلالها تجارياً، وبهذا يكون قد تمّ القضاء على أكثر من سبعة دونمات زراعية تقريباً..

ما قمنا به في التحقيق السابق، واليوم، هو متابعة فقط لما قد يحصل عندما تغيب الرقابة عن أعين الجهات المختصة، ويبدأ استغلال فجوات بعض القوانين لمصلحة اختراقها.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s