عندما لا اكون مسؤولا عن تصرفاتي 1-

عندما لا اكون مسؤولا عن تصرفاتي اقرر دوما أني فاشل وان الحياة للفاشلين وان من يتهيب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر ما العلة في الحياة بين الحفر بل ما العلة في البقاء دون عمل بل ما العلة في الجلوس دون حب بل ما العلة في عدم فهم الانسان لنفسه بل ما العلة في عدم وجود الاصدقاء وماالعلة في كون المرء قبيحا أربط بين هذا كله فأجد ان الفشل في تحقيق ما يقال لنا وما يجب ان نفعله كتنويم معناطيسي هو نجاح …..نجاح في تحديد ما اريده انا مثلا لا أحب ان اكون مديرا ناحجا . عندما لا أكون مسؤولا عن تصرفاتي أعرف اني لا اريد ان ان اكون حجر شطرنج على رقعة مخططة مسبقا بطريقة شيوعية لتنفيذ مخططات رأسمالية عندما لا اكون مسؤولا عن تصرفاتي اجلس خمس ساعات متواصلة على شرفتي اشرب فنجان قهوة واستمع لاعمال بتهوفن التي ابدعها وهو اطرش أو اعمال شوبان او اي سمفونية ادتها الاوركسترا السوفيتية حصرا عندما لا اكون مسؤولا عن تصرفاتي اعرف ان اي انسان مهما كانت شهادته العلمية يمكن ان يكتب نظرية يحدد فيها الانتماءات الثقافيةو النتائج العلمية لحضارتين الاولى تسمع بافاروتي والثانية تسمع سارية السواس

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s